صحةمنوعات

عليكم الحذر من المسابح..فهي مميته !!

تحمل أحواض السباحة آلاف البكتيريا الصمود للكلور التي تؤدي إلى الإصابة بأمراض مغايرة.

إذا كنتم تعتقدون أنّ الكلور المتواجد في مياه أحواض السباحة يستطيع إدخار الحراسة من الجراثيم والبكتيريا فأنتم من المرجح مخطئون. فقد نوهت دراسة أمريكية أجراها الترتيب الأمريكي للوقاية من الأمراض إلى أنه أكثر من 27 ألف فرد أصيبوا بالمرض على نطاق الخمسة عشر عاماً السابقة نتيجة لـ البكتيريا المتواجدة في مياه أحواض السباحة العامة.
“في الفترة من عام 2000 وحتى عام 2014 أبلغ المسؤولون عن الصحة العامة في 46 ولاية في أميركا وبورتوريكو عن وجود الجراثيم في المياه المعالجة. وتسببت تلك الجراثيم بمرض 27,2019 شخصاً على أقل ما فيها ووفاة 8 أفراد”، كما أكّدت الحكومة الصحية.


في 89٪ من الحالات قد كانت العدوى سببها كريبتوسبوريديوم، البكتيريا التي تسبب على نحو أساسي قلاقِل هضمية ، وفي 4٪ من الحالات البكتيريا الزائفة التي تسبب التهاب الأجربة أو التهاب الأذن الحالة المجتمعية، وفي 3٪ من الحالات بكتيريا الليجيونيلا التي تسبب مرض “الفيلق” أو الالتهاب الرئوي أو الحمى الشرسة. وتلك البكتيريا الأخيرة هي التي تسببت في 6 من 8 وفيات مقيدة.

لأجل أن تحمي نفسك
لا تبتلع مياه حوض السباحة إطلاقاً ولا تلمس وجهك أو فمك سوى بعدما تطلع من الحوض وتغسل يديك بالصابون. كما عليك أن ترتدي زوجًا من النظارات المناسبة كلياً في كل مرة تسبح فيها.

الوسوم
اظهر المزيد
إغلاق
إغلاق